هويدا النهدي كاتبة تعيش بينَ حروفِها وتنثرُ فِيه إحساسَها أعيشُ بلا هوية لذلكَ اتخذُ مِن الكتابةِ طريقاً لهويتِي المفقودة أبلغ من العمر نيف وعشرون عاما . أحلمُ أن ارتقِي بحرفِي وأسعى لتطويرِ كتاباتِي ليكونَ يوماً قلمِي لسانَ حقِ عن كل أنثى عربِية واقرأون في نبضات كتابي ( مشاعر على رصيف الحياة )