المسلمين في كندا

المسلمين في كندا | واحدة من أكبر الجاليات المسلمة في العالم


يشغل الإسلام في كندا المركز الثاني بعد المسيحية من حيث عدد المنتمين إليه في البلاد، حيث بلغ عدد المسلمين في كندا عام 2011 ما يقارب 1.053.945 مسلم طبقًا للإحصاءات الكندية الرسمية. والمسلمين من أوائل الوافدين إلى تلك البلاد، حيث بدأت حركة الهجرة إليها منذ عام 1882.

كندا (Canada)

أو الاتحاد الكندي الواقع في أمريكا الشمالية ثاني أكبر دولة من حيث المساحة عالميًا، يتحدث المواطنون الأصليون اللغة الإنجليزية بجانب الفرنسية، عاصمتها أوتاوا، والديانة المسيحية هي الديانة الأكبر بها يليها الإسلام، وتخضع للحكم الملكي، والدولار الكندي هو العملة الرسمية للبلاد.

المسلمين في كندا

تتنامى أعداد المسلمين بصورة كبيرة وسريعة إلى حدٕ كبير خاصةً في مناطق الازدهار الاقتصادي والعلمي، والغالبية العظمى من المسلمين الكنديين ينتمون إلى الإسلام السُني، كما توجد بعض الطوائف الشيعية بها، حيث يتركز:

  • 7.7% منهم في منطقة تورنتو الكبرى، وترجع أصولهم في الغالب إلى بعض الدول العربية ومنطقة الشرق الأوسط مثل مصر وإيران وبنجلاديش والهند.
  • أما مونتريال يسكنها ما يقارب 6٪ من عدد المسلمين في كندا فيما يعادل 221.040 مسلم ترجع أصول أغلبهم إلى منطقة شمال أفريقيا وغرب وجنوب أوروبا وشبه القارة الهندية.
  • العاصمة الكندية أوتاوا تضم 65.880 مسلم فيما يعادل ال5.5٪ من إجمالي عدد المسلمين بالبلاد، وهم من أصحاب الأصول الأسيوية واللبنانية والصومالية في الأغلب.

في مجمل القول فلا تخلو مقاطعة سكنية في كندا من أحد المجتمعات الإسلامية التي تنمو وتزداد بشكل كبير فنرى المسلمين في كالجاري 58.310 مسلم تقريبًا، بينما منطقة ويندسور تحتضن ما يقارب ال15.575 مسلم، و46.125 مسلم في إدمونتون، بالإضافة إلى 73.215 مسلم في فانكوفير وحدها.

أسباب هجرة المسلمين إلى كندا

مستوى التعليم المرتفع والمميز من أول أسباب توجه المسلمين وخاصةً الشباب إلى تلك البلاد المشهورة بتقدمها العلمي والتربوي، بينما تمثل الهجرة من أجل البحث عن فرصة مناسبة للعمل من أبرز أسباب اختيار كندا للهجرة، كما أنها من أكثر الأماكن الآمنة والمستقرة على مستوى العالم.

ويقصد كندا أعداد كبيرة من المسلمين بسبب اللجوء السياسي أو الديني لما عُرف عنها من إستيعاب العديد والعديد من الحريات في كافة المجالات، بعيدًا عن الحروب والصراعات في الكثير من البلاد، فمثلاً:

  • وفد أعداد كبيرة من المسلمين اللبنانيين إلى كندا هربًا من ويلات الحرب الأهلية اللبنانية في 1980.
  • في عام 1990 توجه إليها المسلمين الصوماليين بعد اندلاع الحرب الأهلية ببلادهم، خاصةً بعد تفكك البوسنة ويوغوسلافيا.
  • بعد قيام حرب العراق مؤخرًا هاجر الكثير من العراقيين إلى كندا وأقامو بها، مما أهلها لتشغل المركز الأول عالميًا كفالةً للحريات.

حرية الاعتقاد في كندا

حرية الاعتقاد في كندا

الحرية الشخصية وممارسة الطقوس الدينية مكفولة للمسلمين في كندا بشكل واسع، مما جعل منها موطنًا ممتازًا لإقامة الكثيرين منهم، حيث تترك للمجتمعات المسلمة في كندا حرية الصلاة وإقامة الشعائر الإسلامية في المساجد المنتشرة بها، مثل:

  • مسجد تورنتو.
  • مسجد أبو هريرة.
  • مسجد المدينة.

أشهر مطاعم المسلمين في كندا

  • مطعم Hot & Sur للأكل الحلال دون تقديم المشروبات الكحولية.
  • مطعم pizzano pizza & Wings للبيتزا اللذيذة الخالية من أي مكونات يحرمها الإسلام.
  • مقهى ومطعم Haza Lounge المقام على الطراز الشرقي.

تشوب تلك الحرية بعض الإسلاموفوبيا والتي تصاعدت منذ هجمات 11 من سبتمبر، حيث يواجه المجتمع المسلم في كندا بعض الحركات العنصرية والكره غير المبرر والتي ظهرت في صورة تخريب لعدد من المساجد وبعض عمليات العنف ضد المحجبات المسلمات الكنديات.

ختامًا فإن كندا تحتضن واحدة من أكبر الجاليات المسلمة في العالم، كما ينتشر بها المراكز الإسلامية الكبيرة مثل المجلس الوطني للمسلمين الكنديين وجمعية الطلاب المسلمين، بالإضافة إلى إقامة المؤتمر السنوي العالمي إحياء الروح الإسلامية بمدينة تورنتو وغيرها من الحريات المكفولة للمسلمين في كندا.