فحص الحمل المنزلي بالملح

فحص الحمل المنزلي بالملح محاولات تقليدية.. هل تؤتي ثمارها؟


رغم التقدم والتكنولوجيا الحديثة إلا أننا نظل مرتبطين ببعض العادات، والمعتقدات القديمة حتى في مجال الطب، وتظل التساؤلات تجول بأذهاننا حول فاعلية هذه الطرق ومدى تأثيرها ومن هذه الطرق القديمة فحص الحمل المنزلي بالملح، ويتم تجربة هذه الطريقة قبل حلول الطمث، لهذا سوف نتناول بالتفصيل كافة المعلومات حول ما تريد معرفته عن فحص الملح.

فحص الحمل المنزلي بالملح

بعد الاستيقاظ مباشرة من النوم ضعي مقدار صغير من البول في وعاء شفاف، ثم ضعي كمية قليلة من الملح عليه، وقومي بتقليب الملح في البول، بعد ذلك اتركيه عشر دقائق على الأقل.

إذا حدث له تغير أو تعكر في شكل ولون البول، وظهرت تكتلات هذا يشير إلى عدم وجود حمل، أما إذا أصبح لون البول مثل لون اللبن مع ظهور تكتلات فهذا علامة على وجود حمل.

شروط فحص الحمل بالملح

من أفضل الطرق التي تقطع الشك باليقين هي إجراء فحص الدم أو عمل سونار وذلك بعد تأخر الطمث عن موعده، وإن كنت فاعلة لا محالة عليك بعمل التالي:

  • لابد من إجراء فحص الحمل المنزلي بالملح بعد الاستيقاظ مباشرة.
  • بعد تأخر الطمث لعدة أيام عن موعده.
  • الابتعاد عن تناول الأدوية أو العقاقير الهرمونية.

متى يجب إجراء اختبار الحمل بالملح

البعض يفضل عمل فحص الحمل المنزلي بالملح، قبل الطمث بيوم واحد أو بيومين، لكن الطريقة الصحيحة لإجراء هذا الاختبار بعد ظهور بعض العلامات التي تشير إلى وجود حمل وهي كالآتي:

  • الدوخة والقيء.
  • كثرة التبول.
  • تغير الحالة المزاجية.
  • تأخر الطمث عن موعده.
  • انتفاخ البطن بالغازات.
  • الإحساس بألم أسفل الظهر.
  • الإحساس بالتعب والإجهاد.
  • الإصابة بالإمساك.
  • الشعور ببعض الآلام في الثدي.
  • اشتهاء أنواع معينة من الأطعمة، والنفور من بعض أنواع الطعام الأخرى.

هل فحص الحمل بالملح مؤكد

لا توجد دلائل علمية تؤكد صحة فحص الملح، فهو أحد الطرق التي كانت تستخدم قديمًا قبل ظهور التقنيات الحديثة، أما حاليًا يمكن بكل سهولة التحقق من الحمل بوسائل كثيرة، ومضمونة مثل فحص السونار أو الدم.

فحص الحمل بالطرق التقليدية

فحص الحمل بالطرق التقليدية

تعتمد بعض النساء على التجارب المنزلية عندما ترغب في التحقق من حدوث حمل، فمن هذه التجارب طرق كشف الحمل بالملح، وكذلك طريقة اختبار الحمل بالسكر، وتجربة الليمون، أيضًا طريقة فحص الحمل بالاصبع، وعند المقارنة بينهما وجدنا أن فحص الملح حقق نتائج فعلية أما فحص الليمون كانت كل نتائجه خاطئة، فيما لم يعترف الطب حتى الآن بكل تلك التجارب.

أسباب خطأ نتيجة اختبارات الحمل المنزلية

هناك عدة أمور تؤثر على نجاح التجربة، نذكرها على النحو التالي:

طول مدة الانتظار

من الضروري الالتزام بالتعليمات، وتطبيقها كما هي حتى نحصل على النتيجة المطلوبة فبعض التجارب تحتاج للانتظار أربع أو خمس دقائق بعد إجراء الاختبار، و بعض التجارب الأخرى قد تتطلب الانتظار من عشر إلى ثلاثين دقيقة، وفي حالة تطبيق ذلك تمامًا تستطيعين الحصول على النتيجة الصحيحة لكن إذا نقص الوقت أو زاد فينتج عنه خطأ في نتيجة الفحص.

الإجهاض

يحذر من عمل فحص الحمل بالمنزل بعد الإجهاض لأن ذلك أحد عوامل خطأ فحص المنزلي للحمل، ويرجع هذا إلى أن هرمون الأستروجين الخاص بالحمل ما زال موجودًا فهو ينخفض تدريجيًا، ويستغرق من تسع إلى خمسة وثلاثون يومًا حتى يختفي أثره من الجسم، لهذا لا ينصح بعمل الفحص المنزلي بعد الإجهاض.

وأخيرًا يفضل عند عمل فحص الحمل المنزلي بالملح أن نضع في الاعتبار أن التجربة تحتمل الخطأ أو الصواب، وذلك لأن هذه الطريقة ليس لها أي سند علمي، لهذا فإن هذا الفحص لا يمكن الأخذ به، لهذا يجب البحث عن وسائل مضمونة مثل السونار وفحص الدم من أجل التحقق من وجود حمل.

Leave a reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.